افتتاح مركز التميز الجديد ومكاتب لجوجل في المناطق الحرة

أعلنت هيئة المناطق الحرة – قطر، ووزارة المواصلات والاتصالات، وشركة Google Cloud اليوم عن تعزيز الشراكة الاستراتيجية لتشمل تأسيس مركز التميز الجديد للتدريب ومكتب جديد لشركة Google Cloud في قطر. تأتي هذه الخطوة عقب إعلان سابق عن تأسيس مركز Google Cloud الإقليمي في قطر، والتي تتيح للشركاء والعملاء الحاليين والجدد إمكانية إدارة بياناتهم السحابية من قطر (المزيد من المعلومات هنا). وتمثل هذه المبادرات البارزة امتداداً لاتفاقية التعاون الاستراتيجي الموقعة بين الهيئة وشركة Google Cloud في عام 2020، والتي تهدف إلى دعم النمو المستمر لاستثمارات القطاع التكنولوجي في قطر.

يوفر مركز التميز دورات تدريبية عملية ومجانية للتعرف على أدوات وتقنيات Google للأفراد والشركات الذين يسعون إلى صقل مهاراتهم التقنية ومواكبة تطور العالم الرقمي السريع . ويهدف مركز التميز إلى احتضان برامج الابتكار في دولة قطر من خلال تبنّي الأدوات والتكنولوجيا المتطورة التي تقدمها شركة Google. كما سيكون المركز بمثابة حاضنة للشركات الناشئة التي تتمتع بإمكانات نمو عالية، ومركزاً بحثياً لمواجهة تحديات التحول الرقمي.

وتركز البرامج التي يوفرها مركز التميز على تكنولوجيا الحوسبة السحابية وتتضمن شهادة برنامج Google Cloud التدريبي، وهو برنامج تعليمي رقمي يمتد على فترة 7 و11 أسبوعاً ويقدم دورات تدريبية تحت إشراف مدربين متخصصين. سيستفيد المشاركون في جميع البرامج من تبادل المعارف والخبرات عبر الإنترنت، والإرشاد التقني، وفرصة اللقاء مع الأساتذة والمدربين، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إلى مواد Google Cloud التدريبية لمدة 6 أشهر. وتماشياً مع الإجراءات الاحترازية للوقاية من كوفيد-19، انطلقت أعمال المركز عن بُعد ويمكن للمهتمين التسجيل اليوم عبر الرابط:g.co/cloud/coeqatar  

سيفتح مركز التميز أبوابه في الدوحة لاحقاً هذا العام، وبمجرد انطلاقه سيكون بمثابة مركز للابتكار والتعلم وسيقدم ورشات العمل، والمحاضرات، والتدريب والإرشاد فيما يتعلق بالمهارات الرقمية، بالإضافة إلى إجراء الأبحاث الخاصة بشؤون التحول الرقمي.  

تتواجد شركة Google Cloud بشكل رسمي في دولة قطر، وسوف تستضيف المناطق الحرة المكتب الجديد للشركة في مدينة مشيرب. وترحب Google Cloud بجميع الشركات للتواصل مع فريق العمل في قطر لمعرفة المزيد حول منتجات وحلول الشركة التي تدعم التحول الرقمي لهذه الشركات وتحقيق ازدهار أعمالها من خلال الابتكار القائم على البيانات. ويعمل إلى جانب فريق العمل لدى Google Cloud في قطر مجموعة من الشركاء لدعم الشركات في مساعيها إلى تحقيق التحول الرقمي. للمزيد من المعلومات حول شركاء Google Cloud في قطر من خلال زيارة هذا الرابط

وبهذه المناسبة، صرّح ليم مينج وي، الرئيس التنفيذي لهيئة المناطق الحرة قائلاً: “نفخر بدعم النمو والتطور المستمر لقطاع التكنولوجيا في دولة قطر وتمكين منظومة الابتكار في المناطق الحرة للاستفادة من هذا النمو من خلال شراكتنا المتنامية مع Google Cloud وعلاقتنا الاستراتيجية الدائمة مع وزارة المواصلات والاتصالات. سيشكّل مركز التميز مصدراً مهماً للمستثمرين فيما نواصل تطوير وتوسيع منظومتنا التكنولوجية الرائدة.”

من جانبه، قال روبرت إنسلين، رئيس شركة Google Cloud: “نحن مسرورون جداً بالانتقال إلى المرحلة التالية من شراكتنا مع هيئة المناطق الحرة في قطر من خلال الإعلان عن افتتاح مركز التميز والدفعة التدريبية الأولى شهادة برنامج Google Cloud التدريبي. ويتم تقديم هذه الدورات التدريبية في إطار دعمنا والتزامنا بعملية التحول الرقمي والتنمية في قطر”.

من جانبها، قالت السيدة مشاعل علي الحمادي، المكلفة بمهام وكيل الوزارة المساعد لشؤون تكنولوجيا المعلومات بوزارة المواصلات والاتصالات: “تسعد وزارة المواصلات والاتصالات بتعزيز شراكتها الاستراتيجية مع شركة Google Cloud ويأتي هذا انطلاقًا من إيماننا ليس فقط بأهمية توسيع مثل هذه الشراكات مع كبرى شركات التكنولوجيا العالمية، بل أيضًا لإيماننا بأن صقل المهارات الرقمية، واحتضان برامج الابتكار والشركات الناشئة يلعبان دورًا جوهريًا في دفع أجندة التحول الرقمي، ومواكبة التطور التكنولوجي المتسارع اتساقًا مع أهداف الوزارة ورؤية قطر الوطنية 2030. ولا شك أن شركة Google Cloud  بما لديها من إمكاناتٍ وخبراتٍ قادرة على توظيف التكنولوجيا في خدمة الابتكار والإبداع من خلال الدورات التدريبية العملية التي سيوفرها المركز، وسينعكس ذلك إيجابيًا على الاقتصاد الوطني للبلاد.”

تجدر الإشارة إلى أن قطر تشهد نمواً رقمياً كبيراً وسريعاً على مستوى جميع القطاعات، ويندرج ذلك في إطار الاستعدادات لاستضافة الحدث الرياضي الأكبر في العالم، وهو بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وتساهم هذه الشراكات الجديدة في قطاع التكنولوجيا بتوفير سوق جاذبة للشركات الأجنبية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة القائمة على الابتكار.